أفضل 10 وظائف في تخصص الأحياء

إذا كنت مهتماً بالبحث عن وظائف في تخصص الأحياء وقررت التخصص في هذا المجال، فستجد العديد من الوظائف والفرص المثيرة بعد التخرج، تتعدد وظائف علم الأحياء بدء من العمل في مجال التكنولوجيا الحيوية والرعاية الصحية إلى الطب الشرعي وغير ذلك.

بعض الوظائف ميدانية، بينما تعتمد العديد من الوظائف الأخرى على البحث العلمي والعمل في المختبرات، لا تقلق فالخيارات الوظيفية لا حصر لها، والجانب الجيد في الأمر هو أن هناك فرصاً عديدة لجميع الخريجين والمتخصصين في هذا المجال.

قد تتطلب بعض هذه الوظائف إكمال برامج تخصصية إضافية مثل الماجستير أو الدكتوراه، ولكن يُمكنك أن تبدأ في أي من الوظائف التالية بدراستك لأساسيات ومبادئ علم البيولوجي. من خلال هذه المقالة سوف نستعرض أشهر وظائف في تخصص الأحياء.

1- أخصائي الأحياء الدقيقة

يقضي علماء الأحياء الدقيقة معظم أوقاتهم في العمل مع الميكروسكوبات وغيرها من المعدات العلمية المتقدمة لدراسة الكائنات الحية الدقيقة مثل الفيروسات والبكتيريا والطفيليات المجهرية.

لأن هدفهم الرئيسي هو فهم الآثار الإيجابية والسلبية لهذه الميكروبات على صحتنا وبيئتنا وزراعتنا ومناخنا، بينما يقوم علماء آخرون باستخدام هذه الدراسات لحل مجموعة من القضايا التي تؤثر على صحتنا، وأهمها تشخيص الأمراض والسيطرة عليها.

تُعد وظيفة عالم الأحياء الدقيقة أمرًا بالغ الأهمية للصناعات الطبية والصيدلانية.

2- فني بيولوجي

يتخصص الفنيون البيولوجيون في إجراء تحليل البيانات من خلال الاختبارات والتجارب المعملية، فعادة ما يتم توظيف هؤلاء المتخصصين من قِبل شركات الأدوية وقطاع البحث والتطوير لشركات التصنيع والمنظمات البحثية غير الهادفة للربح.

عادةً ما يعمل الفنيون البيولوجيون كجزء من فريق من الفنيين الذين يقدمون تقاريرهم بعد ذلك إلى عالم الأحياء الذي يقود تلك الدراسة المُعينة، وتتطلب هذه الوظيفة مستوى عالٍ من الدقة والاهتمام بالتفاصيل، حيث لا يوجد أدنى مجال للخطأ في هذه الدراسات؛ أما إذا كنت تنوي العمل في مجال التدريس بالجامعة فينبغي عليك الحصول على درجة علمية أعلى من البكالريوس.

3- مستشار وراثي

المستشارون الوراثيون هم خبراء في سلوك الجينات في الكائنات الحية، حيث يستخدمون هذه المعرفة لتقييم التركيب الجيني للأفراد، ومن ثَم يقومون بتثقيف الآخرين حول المخاطر المُحتملة لانتقال الأمراض الوراثية أو الإعاقات إلى أطفالهم.

يجب أن يكون لدى المستشارين الوراثيين معرفة دقيقة بعلم الجينوم، والتكاثر، وعلم الجراثيم، والتطور البشري، ويجب عليهم أيضًا معرفة كيفية استخدام أنظمة المعلومات المتقدمة ومنهجيات البحث لجمع البيانات الجينية وقياسها وتقييمها.

4- عالم أبحاث

أن تصبح عالم أبحاث هو اختيار ممتاز لشخص لديه عقل فضولي ويستمتع بالتخطيط وإجراء جميع أنواع التجارب، يعمل علماء الأبحاث عادةً في المستشفيات والمختبرات التجارية أو الحكومية ومؤسسات التعليم العالي، فهم مسؤولون عن إجراء التجارب وتحليل نتائج هذه التجارب، وقد يستخدم آخرون هذه الدراسات لتطوير منتجات أو عمليات أو تطبيقات جديدة، أو تعزيز الفهم العلمي بشكل عام.

5- خبير الطب الشرعي

يتخصص خبراء الطب الشرعي في تحليل أدلة الحمض النووي والمواد العضوية والدلائل البيولوجية الأخرى، وبالتالي، فإنهم يلعبون دورًا محوريًا في التحقيقات الجنائية.

يمكن لعلماء الطب الشرعي الاختيار من بين فرعين رئيسيين لهذا التخصص وهما: التحقيق في مسرح الجريمة وتحليل البيانات، ويتطلب كلا القسمين خلفية قوية في العمل المخبري وكتابة التقارير.

وظائف علم الأحياء
Photo by Thirdman from Pexels

6- أخصائي اتصالات صحية

يقوم أخصائيو الاتصالات الصحية بتثقيف الآخرين حول مختلف القضايا الصحية، وخاصة مخاوف الصحة العامة مثل الحياة بأسلوب صحّي، والأمراض المعدية.

يتم توظيفهم من قبل العديد من مرافق الرعاية الصحية وشركات الرعاية الصحية، حيث يقوم أخصائيو الاتصالات الصحية بتنسيق المشاركة المجتمعية ويقودون استراتيجيات التسويق وحملات العلاقات العامة.

7- أخصائي الرعاية الصحية

إذا كنت مهتمًا بالحصول على وظيفة في مجال الرعاية الصحية، فإن التخصص في علم الأحياء يعد نقطة انطلاقة ممتازة، بغض النظر عن مجال الرعاية الصحية الذي سوف تختار استكمال رحلتك فيه بعد التخرج، سيتعين عليك أيضًا التسجيل في برنامج متخصص لاكتساب المعرفة والخبرة للعمل في هذا المجال بالذات.

تختلف مدة هذه البرامج بشكل كبير حسب المجال الذي تريد العمل فيه، حيث تتطلب بعض التخصصات بضعة أشهر فقط من التعلم، وقد يحتاج البعض الآخر إلى مزيد من الدراسة المُكثفة، والتي قد تستغرق بضع سنوات، سواء كنت تريد أن تصبح اختصاصي تغذية، أو اختصاصي أشعة، أو صيدليًا، أو طبيبًا، أو طبيب أسنان، فكل ذلك يبدأ بتخصص علم الأحياء.

8- خبير بيئي

أيضاً من أفضل مجالات كلية العلوم قسم بيولوجي هو العمل في المجال البيئي، لأن هناك طلب كبير على خبراء البيئة ويتزايد هذا الطلب يوماً بعد يوم، فإذا كنت شغوفًا بالحفاظ على البيئة فقد تكون هذه هي الوظيفة المناسبة لك، فلن تفعل شيئًا تحبه فحسب، بل ستحصل على مقابل مادي عالٍ مقابل ذلك أيضًا.

كخبير بيئي، سوف تقضي معظم وقتك في جمع البيانات وإجراء التجارب، سوف تقوم أيضاً بدراسة كيفية تأثير بعض العوامل السلبية مثل التلوث والكوارث الطبيعية والتكدس السكاني على الموارد الطبيعية والكائنات الحية، بما في ذلك النباتات والحيوانات والبيئة، فغالبًا ما يتم استشارة علماء البيئة قبل تطوير القوانين واللوائح لحماية الموارد الطبيعية، وغالبًا ما تتطلب المناصب العليا في هذا التخصص حصولك على درجة الدكتوراه.

9- مدرس أحياء أو أستاذ

اختيار مهنة التدريس تُعد طريقة رائعة لنقل معرفتك بعلم الأحياء إلى الطلاب، ولتدريس علم الأحياء على مستوى المرحلة الثانوية، ستحتاج إلى الحصول على درجة البكالوريوس، بالإضافة إلى رخصة التدريس الحكومية، وبصفتك مدرسًا لعلوم الأحياء في المدرسة الثانوية؛ فسوف تقوم بالتدريس للطلاب الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

أما إذا كنت مهتمًا بتدريس علم الأحياء على المستوى الجامعي، فستحتاج للحصول على درجة الدكتوراه، بصفتك أستاذًا جامعياً في علم الأحياء؛ فستقوم بتدريس للطلاب الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق.

سواء كنت تعمل كمدرس أحياء في المرحلة الثانوية أو أستاذًا جامعيًا، يجب أن تكون على دراية بطرق وأساليب التدريس، ويتضمن ذلك المحاضرات والدروس التعليمية والتعلم الإلكتروني والندوات والعمل الميداني والعروض العملية وتقنيات الوسائط المتعددة المتنوعة.

10- كاتب متخصص

إذا كانت لديك مهارات كتابة قوية، فستجد العديد من الفرص ككاتب أو صحفي بيئي، وغالبًا ما تقوم شركات التصنيع بتوظيف كتّاب تقنيين لتطوير كتيبات المنتجات وأدلة إرشادية حتى تصبح سهلة القراءة للمستخدم النهائي، فالكتاب التقنيون متعددو اللغات مُطالبون أيضًا بترجمة هذه الكتيبات والأدلة إلى لغات مختلفة.

هناك أيضًا طلب كبير على الكُتاب الذين لديهم خلفية في علم الأحياء من قبل الشركات التي تقوم بتصنيع المعدات الطبية وشركات الأدوية والمنظمات التي تلتزم بالقضايا البيئية، ونظرًا لأن المخاوف البيئية تزداد يومًا بعد يوم، فإن هذا المسار الوظيفي لديه فرص هائلة.

هل هناك وظائف أخرى في تخصص الأحياء تقترح إضافتها للقائمة … رجاء أخبرنا بها عبر التعليقات

  • المصدر: 1
  • ترجمة: شروق عبد الله خليل
  • مراجعة وتدقيق: فريق محاضرات وكورسات

عن مقالات الضيوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *