web analytics

المسافات الكونية | مقدمة مختصرة لعشاق الفلك!

الفضاء الذي نعيش به هائل للغاية ومن الصعب جداً تخيل المسافات الكونية بداخله حتى بين الأجرام المُحيطة بنا في النظام الشمسي؛ وإذا اتجه الفلكيون لاستخدام الكيلو متر كوحدة لقياس المسافة فسوف يتعين عليهم استخدام أعداد كبيرة للغاية ولحل تلك المشكلة ظهرت الحاجة إلى نوع جديد من القياسات.
 

الوحدة الفلكية (Astronomical Unit)

تُقدر المسافة بين كوكب الأرض والشمس بحوالي 150,000,000 كم وهو رقم كبير جداً مُقارنة بالأرقام التي نستخدمها في حياتنا اليومية ولهذا قام علماء الفلك باستخدام وحدة أخرى بديلة للكيلو متر وهي الوحدة الفلكية (Astronomical Unit) وتُختصر (au) وتُعرّف بأنها المسافة بين الأرض والشمس، وتُستخدم هذه الوحدة لمقارنة المسافات للأجسام الأخرى في النظام الشمسي كالكواكب، المذنبات، الكويكبات، والشمس.

ولكن ماذا لو انطلقنا خارج النظام الشمسي ؟! وكم يبعد أقرب نجم إلينا ؟! إنه نجم بروكسيما سنتوري (القنطور القريب) Proxima Centauri والذي يبعد عنا مسافة قدرها 38 مليون مليون كم تقريباً وهي مسافة كبيرة للغاية؛ فإذا افترضنا انطلاق سفينة فضائية من الأرض إلى هناك فستستغرق حوالي 75 ألف سنة للوصول!

استخدام الوحدة الفلكية لحساب المسافات الكونية لم يساعد العلماء بالشكل الكافي في إيجاد أرقام سهلة يُمكن التعامل معها؛ بروكسيما سينتوري على سبيل المثال يبعد عنا حوالي 265000 وحدة فلكية – الرقم مازال كبير نسبياً – إذن فالعلماء الآن بصدد الحاجة إلى وحدات أخرى.
 
السنة الضوئية (Light Year)
 
حتى وقتنا هذا فالضوء هو أسرع شيء نعرفه على الإطلاق؛ حيث يستطيع الانتقال في الفراغ بسرعة حوالي 300,000 كم في الثانية الواحدة. لهذا يُمكن تعريف السنة الضوئية بأنها المسافة التي يستطيع الضوء أن يقطعها في سنة واحدة وتُعادل تقريباً 461,000,000,000 كم؛ للسفر بهذه المسافة إلى أقرب نجم من النظام الشمسي فسيقطع الضوء مسافة قدرها 4.2 سنة ضوئية لذلك نستطيع أن نقول أن بروكسيما سنتوري يبعد عنا مسافة قدرها 4.2 سنة ضوئية.
 
هذا هو الحال مع أقرب نجم إلينا. تمتلئ سماءنا ليلاً بعدد هائل من النجوم في مجرة درب التبانة؛ ولكن ماذا عن أقرب مجرة كبيرة منا! إنها مجرة أندروميدا (Andromeda) والتي تبعد عنا مسافة قدرها 2,500,000 سنة ضوئية؛ وهذا هو الحال مع مجرة قريبة منا. ولك أن تعلم أن العديد من المجرات الأخرى تحوي بداخلها نجوماً بعيدة عنا آلاف المرات! الفضاء حقاً هائل لدرجة لا يستطيع العقل البشري تخيلها!
  
 المصادر
12

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *