web analytics
علم الفلك

علم الفلك .. هذا هو ما يجب أن تعرفه عنه!

يدرس علم الفلك « Astronomy » كل الأجسام الموجودة خارج عالمنا، ويرجع أصل كلمة فلك إلى اللغة اليونانية القديمة، وهي تعني « star law » أو (قانون النجوم). يسمح لنا هذا العلم أيضاً بتطبيق القوانين الفيزيائية بشكل يساعدنا على فهم أصول الكون والأجسام الموجودة به. يحاول علماء الفلك الهواة والمحترفون فهم ما يرصدونه، وإن كان بطُرق ومستويات مختلفة.
 

 فروع علم الفلك

يوجد فرعان أساسيان لعلم الفلك، وهما:

علم الفلك البصري « Optical astronomy » وهو يتناول دراسة الأجرام السماوية في النطاق المرئي بالنسبة لنا، وعلم الفلك غير البصري « Non-optical astronomy » وهو يعني باستخدام الأدوات والأجهزة الفلكية لدراسة الأجسام اللامرئية الموجودة في نطاق موجات الراديو الخاصة بنا عن طريق تحليل الأطوال الموجية لآشعة جاما.

يمكنك تقسيم علم الفلك (غير البصري) وفقاً لنطاقات طول الموجة إلى:

  • علم فلك الآشعة تحت الحمراء « Infrared astronomy »
  • علم فلك آشعة جاما « Gamma-ray astronomy »
  • علم الفلك الموجي أو الإشعاعي « Radio astronomy »

عندما نفكر اليوم في علم الفلك البصري، نتخيل غالبًا الصور المذهلة التي رأيناها عبر تلسكوب هابل الفضائي، أو الصور المُقرّبة للكواكب التي التقطتها مسبارات فضاء متنوعة. ما لا يدركه معظم الناس هو أن هذه الصور تُقدم كَم هائل من المعلومات حول بنية الأجسام الموجودة في الكون المحيط بنا وطبيعتها وتطورها مع مرور الزمن.

 إن علم الفلك غير البصري هو دراسة الضوء خارج النطاق المرئي لنا. توجد أنواع أخرى من المراصد الفلكية التي تعمل على دراسة النطاق غير المرئي، وتقدم مساهمات مهمة في فهمنا للكون.

تسمح هذه الأدوات لعلماء الفلك بخلق صورة للكون تمتد لتشمل النطاق الكهرومغناطيسي بالكامل، بدايةً مِن إشارات الراديو منخفضة الطاقة وحتى أشعة جاما ذات الطاقة المرتفعة. يمنحنا هؤلاء العلماء معلومات عن تطور وفيزياء بعض الأجسام والعمليات شديدة الحيوية الموجودة في الكون، مثل النجوم النيترونية، الثقوب السوداء، انفجارات أشعة جاما، وانفجارات السوبرنوفا (المستعر الأعظم). 

تعمل فروع الفلك المختلفة معًا لتُعلمنا عن بِنية النجوم والكواكب والمجرات.
  

الفيزياء الكونية

   
التخصصات الفرعية لعلم الفلك

يدرس علماء الفلك أنواع كثيرة جدًا من الأجسام السماوية، لذا سيكون من الأفضل تقسيم علم الفلك إلى تخصصات فرعية وهي

1- علم الفلك الكوكبي « planetary astronomy »

ويركز الباحثون في هذا التخصص على دراسة الكواكب الموجودة داخل وخارج مجموعتنا الشمسية، ودراسة أجسام مثل الكويكبات والمُذنبات أيضًا.

2- علم الفلك الشمسي « Solar astronomy »

يتناول هذا الفرع دراسة الشمس، ويُسمى العلماء في هذا المجال بعلماء الفيزياء الشمسية، ويهتمون بدراسة التغيرات التي تحدث في الشمس، وفهم كيف تؤثر هذه التغييرات على الأرض. يستخدم هؤلاء العلماء أدوات موجودة على الأرض، وأخرى موجودة في الفضاء، لإجراء دراسات لا تنتهي على هذا النجم الذي يمنح الأرض الحياة.

3- علم الفلك النجمي « Stellar astronomy »

يتناول هذا الفرع دراسة النجوم، بما يشمل خلقها وتطورها وموتها. يستخدم علماء الفلك أدوات متنوعة لدراسة الأجسام المختلفة الموجودة على كل الأطوال الموجية المتاحة، ثم يستخدمون المعلومات التي حصلوا عليها لإنشاء نماذج فيزيائية للنجوم.

4- علم الفلك المجرّي « Galactic astronomy »

يُركّز هذا المجال على دراسة الأجسام والعمليات الموجودة في مجرة درب التبانة « Milky Way Galaxy ». إن المجرة هي نظام معقدة جداً من النجوم والسُدُم والغبار، ويدرس علماء الفلك حركة وتطور درب التبانة لمعرفة كيف تتكوّن المجرات.

5- علم الفلك خارج المجري « Extragalactic astronomy »

يوجد عدد لا يُحصى من المجرات الأخرى خارج مجرتنا، وهذه المجرات هي محل تركيز هذا التخصص، حيث يدرس الباحثون حركة المجرات بما يشمل طريقة تكوّنها، انقسامها، اندماجها، وتغيُرها مع مرور الوقت.

5- علم الكونيات « Cosmology »

يتناول هذا العلم فهم أصل وتطور وبنية الكون. يركز علماء الكونيات عادة على الصورة الشاملة، ويحاولون وضع نموذج يوضح ما بدا عليه الكون بعد لحظات من (الانفجار الكبير).
  

  • ترجمة: Mona Hodhod
  • مراجعة وتدقيق: فريق محاضرات وكورسات
  • مصدر المقال: 1 
  • مصدر الصورة: 1 – 2
      

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *