web analytics
الجيولوجيا التركيبية
(Image credit: www.atlasandboots.com)

ماذا تعرف عن علم الجيولوجيا التركيبية ؟!

هل تساءلت يوماً كيف تكونت القارات والمحيطات؟ كيف تكونت طبقات الأرض؟ وما الذي يسبب الانهيارات الأرضية التي تؤدي إلى حدوث الزلازل والبراكين؟ وما هي العوامل المسئولة عن تكوين التراكيب الجيولوجية المختلفة في كوكب الأرض؟ إذن فأنت بصدد التجول داخل أحد فروع علم الجيولوجيا والذي يُعرف بـ الجيولوجيا التركيبية « Structural Geology » وهو العلم الذي يختص بدراسة التراكيب الجيولوجيا المختلفة عن طريق دراسة ثلاثة عناصر أساسية متى وكيف ولماذا تكونت؟ أيضا يختص بدراسة العمليات التي أدت إلى تكوين تلك التراكيب ومدى تأثيرها على الصخور.
   

   
هذه التراكيب هي نتاج قوى تكتونية تحدث داخل الأرض تؤدي إلى حدوث الصدوع والطيات والفواصل وكذلك تكوين الجبال وحدوث الانزلاقات الطبقية، معظم هذه القوى مرتبطة بالنشاط التكتوني، جزء كبير من المصادر الطبيعية التي نعتمد عليها في الصناعة كخامات المعادن والبترول تتكون بداخل أو بالقرب من هذه التراكيب لذلك فالتعمق في دراستها ومعرفة طريقة تكوينها حتماً سيؤدي بنا إلى اكتشاف المزيد من تلك الخامات.

الطيات Fold

تعتبر أحد أشكال هذة التراكيب الجيولوجية وهى عبارة عن انثناءات فى صخور القشرة الارضية نتيجة لتعرضها لقوى أرضية,ولها أهمية خاصة لدى المهتمين بهذا المجال حيث يمكن من خلالها معرفة الغمر النسبى لطبقات الصخور المكونة لها وتعتبر مكامن لزيت البترول والثروات المعدنية والمياة الجوفية .وأمكن تقسيمها بناء على عدة عوامل منها عناصرها التركيبية والمظهر الذى تتخذة فى الحقل الجيولوجى الى طيات محدبة واخرى مقعرة.

الصدوع Fault

والتركيب التكتونى الثانى هو الفالق أو الصدع والذى تنكسر فية طبقات الصخور الارضية  وتتحرك على جانبى هذا الكسر وتتنوع اشكال الفوالق حسب ازاحة جانبية وأيضا تحظى الفوالق بأهمية لدى علماء الجيولوجيا التركيبية أذ أنة قد يصاحب بعض الفوالق تصاعد نافورات لمياة ساخنة لها القدرة الشفائية لبعض الامراض الجلدية وأمراض الروماتيزم ,وترسب معادن مثل الكالسيت .

الفواصل Joint

أما ثالث هذة التراكيب هو الفاصل والذى تنكسر فية الصخور دون حدوث اى ازاحة على جانبى الكسر واستطاع قدماء المصريين الاستفادة من هذا التركيب على وجة الخصوص عند بنائهم لمسلاتهم ومعابدهم حيث تمكنوا من تحديد اتجاة حدوث الحركات الارضية على المدى البعيد. 

الصدوع والطيات
The Blue Anchor Fault – Image credit: geograph.org.uk

فدراسة التراكيب الجيولوجية تصب في صالح علوم أخرى ذات صلة مثل جيولوجيا البترول « Petroleum Geology » والجيولوجيا الاقتصادية « Economic Geology » وجيولوجيا التعدين « Mining Geology » فطبقات الصخور التي تتعرض للصدوع والطيات يتكون بداخلها ما يُعرف بـ « Traps » وهي التي يتجمع بداخلها البترول والغاز الطبيعي. 

المتخصصون في هذا العلم « Structural Geologist » يفحصون هذه التراكيب عن طريق دراسة نوع القوة المؤثر على هذه الطبقات ومدى التشوه الحادث لها والذي يفيد في معرفة مقدار زاوية القوة ومصدرها وشدتها بالطبع مع دراسة تركيب هذه الصخور وبدراسة متأنية لهذه التغييرات مع الوضع في الأساس عامل الزمن يُمكن لهم الوصول إلى دلالات واستنتاجات هامة في فهم علم الجيولوجيا.

دراسة هذه التراكيب وعمليات التشوه تتم بدء من البنية غاية الصغر « Nanostructure Scale » إلى التراكيب الجيولوجيا العملاقة وهي الصفائح القارية « Plate Boundaries » باستخدام أجهزة ومُعدات متنوعة بدء من الميكروسكوب الالكتروني ووصولاً إلى تقنية الاستشعار عن بعد « Remote Sensing » .

ولا يجب الخلط بين علم التراكيب الجيولوجيا وعلم التكتونيات « Tectonics » فالأول يهتم بدراسة عمليات التشوه المؤثرة على الصخور أما الثاني فيهتم أساساً بتكوين الأرض ونشأتها في نطاق أوسع عن التراكيب الجيولوجية.

المصادر

1 

مراجعة: Ahmed EL-Gazoy
   

2 تعليقان

  1. مقال جيد جدا
    هل يوجد كورسات لدراسه هذا العلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *