web analytics
حرمان الجسم من السوائل
Image credit: popsci.com

هل يؤدي حرمان الجسم من السوائل إلى الموت ؟!

هل يؤدي حرمان الجسم من السوائل إلى الموت ؟! … التجول في الصحراء يجعل من جسدك فريسة سهلة للوقوع في براثن الجفاف عن طريق فُقدان كمية كبيرة من الماء على هيئة تعرّق؛ ولكنك قد تتعرض لمثل هذه الحالة أيضاً أو أشدّ منها في ظل ظروف مُشابهة في حياتك اليومية كممارسة الأنشطة الرياضية بكثرة أو عدم شرب كميات كافية من السوائل خلال اليوم!
   

يُمثل الماء حوالي 55 إلى 65% من جسم الإنسان؛ حيث يُعتبر المكون الحيوي الأكثر أهمية نظراً لدوره الأساسي في العديد من العمليات مثل الوظائف الحيوية التي يقوم بها الدماغ، كتدفق الدم في الأوعية، و نقل السيالات العصبية وحركة العضلات فضلاً عن اعتماد جميع الكائنات الحية عليه بلا استنثاء كعنصر أساسي للحياة؛ وبعيداً عن أهمية الماء لنا جميعاً فما رأيكم في قضاء يوم بإحدى الشواطئ في نهار مُشمس لن تتناول خلاله أي جرعة ماء؟!

في نهاية هذا اليوم الطويل وبعد أن يفقد جسمك الكثير من السوائل ستدخل في مرحلة الجفاف « Dehydartion » أو فقدان السوائل من الجسم؛ والجفاف بشكل عام يعتمد على العديد من العوامل مثل: معدل ونوعية الأنشطة الرياضية التي تمارسها، معدل التعرق، وطبيعة الطقس المُحيط بك؛ ولكن إذا لم تتم معالجة هذه الحالة بأسرع وقت ممكن فستزداد الأمور سوءاً؛ و للجفاف عدة أعراض من خلال عدة مراحل تبدأ بـ :

المرحلة الأولى: العطش 

 

حرمان الجسم من السوائل
Image credit: popsci.com

ستفقد خلالها حوالي 2% من وزنك؛ بفرض إن هناك شخص ما يزن حوالي 77 كغم ويُمارس رياضة الكيك بوكسنغ « Kickboxing » لمدة ساعة في غرفة حارّة فسوف يفقد حوالي 2 كغم من وزنه على هيئة عرق.

ما إن تبدأ في الشعور بالعطش الشديد حتى يشرع الجسم في إتخاذ بعض الاجراءات الوقائية للتعامل مع هذه الحالة؛ حيث تبدأ الكُليتان في إرسال كمية أقل من الماء للمثانة فيتخذ البول لوناً داكناً، وتقل كمية العرق وبالتالي ترتفع درجة حرارة الجسم، ويتحول الدم إلى شكل أقل لزوجة. وتبدأ معدل ضربات القلب في الارتفاع للحفاظ على مستويات الأكسجين في الدم.

المرحلة الثانية: الإغماء 

 

مراحل الجفاف
Image credit: popsci.com

ستفقد خلالها حوالي 4% من وزنك نتيجة لحرمان الجسم من الماء لمدة يومين أو في حالة ركوب الدراجة لمدة ثلاث ساعات في طقس شديد الحرارة دون تناول أي جرعات من الماء.

تزداد لزوجة الدم بسبب زيادة نسبة التركيب الخلوي « Hematocrit » مثل خلايا الدم الحمراء نسبةً للدم ككل و تنخفض نسب الماء ويصبح الدم أقل تدفقاً مما يؤثر على شكل طبقات الجلد الخارجية؛ ثم يبدأ ضغط الدم في الانخفاض وتصبح عُرضة للإغماء في أية وقت؛ وتبدأ حرارة الجسم في الارتفاع كنتيجة لتوقف العرق.

المرحلة الثالثة: تلف الأعضاء 

 

Image credit: popsci.com

سوف تفقد خلالها حوالي 7% من وزنك؛ بالنسبة لشخص يزن 77 كغم فسوف يفقد تقريباً 6 كغم. يُمكن الوصول لتلك المرحلة جرّاء مُمارسة اليوغا داخل غرفة ساخنة « Hot Yoga » لمدة 8 ساعات دون تناول أي جرعات من الماء.

يُعاني الجسد الآن من الصعوبة في الإبقاء على معدل ضغط الدم؛ حيث تزداد الحالة سوءاً نظراً لوصول الدم بكميات قليلة لأعضاء مثل الكُلي والأمعاء مما قد يُعرضها للتلف! أنت الآن في أمسّ الاحتياج لكوب من الماء!

المرحلة الرابعة: الموت

 

Image credit: popsci.com

سوف تفقد خلالها حوالي 10% من وزنك؛ بالنسبة لشخص يزن 77 كغم فسوف يفقد حوالي 8 كغم ؛ كأن تمارس رياضة الجري لمدة 11 ساعة في طقس شديد الحرارة دون تناول أي كمية من الماء أو البقاء لعدة أيام بلا ماء.

جسدك الآن في مرحلة الإنهيار وبحاجة إلى أية كمية من الماء؛ على الفور تبدأ حرارة الجسم الداخلية والغير مستقرة في التأثير على باقي الأعضاء الحيوية، ربما تموت بسبب الفشل الكبدي! أو بسبب الفشل الكلوي نظراً لتراكم السموم في الدم لعدم قدرة الكليتين على التخلص منها! وفي الغالب سوف يكون التقرير النهائي للطب الشرعي عن سبب الوفاة هو الفشل الكلوي!

  • ترجمة: Osama Mustafa
  • مُراجعة: Areej Abu Hanieh
  • المصدر: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *