الحصول على ترجمة احترافية

6 نصائح فعالة للحصول على ترجمة احترافية ودقيقة

كلنا نحتاج إلى الترجمة من الإنجليزية إلى العربية وبالعكس من حين لآخر أو لأي لغات أخرى؛ ربما في الدراسة أو في نطاق العمل أو حتى من أجل تصفح بعض المواقع الغير عربية على شبكة الإنترنت. بعضنا يتنسى له فرصة تعلم لغات أخرى والبعض الآخر غير قادر على هذا الأمر؛ عموماً فإن مسألة الترجمة تخضع للعديد من العوامل الأخرى للوصول للمعنى المطلوب.


من خلال هذا المقال سوف نقوم بطرح الأسئلة والإجابة عليها والتي سوف تساعدك في الحصول على ترجمة احترافية للنص الذي تريده.

1- ما هي نوعية النص الذي أريد ترجمته؟

هذا هو لب الموضوع؛ فترجمة المقاطع والنصوص العلمية تختلف تماماً عن النصوص الأدبية؛ ما يجب أن تعرفه جيداً في مسألة الترجمة هو أن التخصص أو المجال الذي يضم هذا المصطلح أو النص سوف يؤثر بشكل جذري على المعنى المطلوب.

الترجمة من الانجليزية إلى العربية والعكس

2- ماذا عن ترجمة جوجل؟

تعاملت مع ترجمة جوجل طيلة سنين سواء في مجال الدراسة الجامعية وكذلك على مستوى الوظيفي بحكم عملي في مجال النشر الأكاديمي لأبحاث علمية باللغة الانجليزية في مجالات مثل العلوم والطب والهندسة؛ لا أنكر أني استفدت من ترجمة جوجل كثيراً؛ ولكن في حقيقة الأمر رغم شهرتها فهي ليست بالخيار الأمثل ومازالت قيد التطوير. أعلم أن البدائل على شبكة الإنترنت ليست كثيرة لكن هذا لا يعني الاكتفاء بخدمة الترجمة المدعومة من جوجل فقط!

3- ما هي البدائل التي يمكنني الاعتماد عليها بدلاً من ترجمة جوجل؟

– خدمة « Bing Transltor » وهي مُقدمة من قبل شركة مايكروسوفت؛ ولها تطبيق مُتاح على الاندرويد وكذلك للأيفون، ومن وجهة نظري الشخصية هي بديل جيد جداً.

– مترجم وقاموس « Babylon » يُدعم أكثر من 75 لغة من خلال حوالي 1600 قاموس في العديد من المجالات والتخصصات؛ كما يُمكنك تحميل البرنامج الخاص بالترجمة على حاسوبك.

« 12 نصيحة للتغلب على اللغة الانجليزية في الكليات العلمية »

بدائل لترجمة جوجل

عموماً فالبدائل في هذا الأمر ليست كثيرة؛ ولا يُمكن الحكم المطلق على مدى جودة أي منها في عملية الترجمة الآلية من لغة إلى أخرى؛ أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كانت جيدة أم لا؛ هو أن تتعامل معها مباشرة وتقوم بتجربتها من خلال العديد من النصوص والمقاطع؛ كما يمكنك البحث عن مصادر أخرى للترجمة عبر مُحرك جوجل من خلال هذه العبارة التالية أو وضع اللغات التي تريد الترجمة منها وإليها.

« translate from english to arabic text free translation  »

4- كيف أستفيد من هاتفي المحمول في هذا الأمر؟

في ظل الطفرة الرهيبة في مجال تكنولوجيا الهواتف المحمولة؛ أصبح بإمكاننا إعداد وتنصيب العديد من التطبيقات على ذاكرة الهاتف بكل سهولة ويسر؛ قم بالبحث عن العديد من التطبيقات المجانية للترجمة سواء من خلال منصة الأندرويد أو الايفون؛ قم بكتابة العبارة التالية في محرك البحث لتجد العديد من التطبيقات المتاحة بين بيديك بشكل مجاني تماماً.

« free translation apps »

قبل الشروع في تنصيب أية تطبيق قم بقراءة النبذة المختصرة الموجودة عنه؛ فضلاً عن تصفح وقراءة مُراجعات وتقييمات وآراء المستخدمين في هذا التطبيق ومدى جدواه في عملية الترجمة؛ كما يُفضل أيضاً أن تبحث عن أية إصدارات حديثة للنسخة التي قمت بإعدادها؛ حيث أن معظم تطبيقات المحمول يتم تطويرها وتحديثها من آن لآخر.

« 9 طرق فعالة لتتحدث الإنجليزية بطلاقة »

تطبيقات مجانية للترجمة

5- هل أقوم بكتابة الكلمة الغير مفهومة منفردة؟ أم أضع النص كاملاً؟

كثير منا يقع في هذا الخطأ؛ حيث يقوم بكتابة الكلمة التي لا يعرف معناها (منفردة) في تطبيق الترجمة ثم يجد معنى مُختلف تماماً عن المُتوقع! وهذا أمر منطقي تماماً فأنت تتعامل مع تطبيقات وخوارزميات حاسوبية ولا تتعامل مع بشر! ومن الوارد جداً أن يظهر لك معنى مختلف تماماً عن مضمون النص الذي كنت تتصفحه.

ما يجب ان تدركه جيداً أن معنى الكلمة قد يختلف على حسب سياق ومضمون النص المكتوبة بداخله؛ وهذا أمر يعرفه معظم دارسي اللغات. حاول أن تضع النص كاملاً للحصول على المعني الصحيح وبدقة.

6- ماذا عن الترجمة العلمية؟

معظم المصطلحات العلمية المتخصصة سواء في مجال الفيزياء، الكيمياء، الطب، الهندسة، علوم الفلك والفضاء وغيرها من المجالات تحتوي على ملايين المصطلحات والتراكيب اللغوية والتي قد لا يتوفر لها ترجمة عربية دقيقة تُعبر عن المعني العلمي الصحيح للمُصطلح؛ وإنما يتم تعريبها من قبل المتخصصين في هذا الشأن.

وأفضل طريقة هي البحث عن معناها من خلال قواميس علمية مُعدة خصيصاً لهذا الأمر. لا أُفضل شراء مثل هذه القواميس لأنها باهظة الثمن فضلاً عن كونها ستحتوي على مجالات أخرى بعيدة عن دراستك؛ حاول ان تبحث عن قواميس علمية مجانية على شبكة الإنترنت؛ كما يُمكنك الاستفسار عن مضمون المصطلح من أساتذتك بالجامعة أو من خلال إحدى المنصات أو المواقع التعليمية المتخصصة في هذا المجال.

عن admin

مؤسس محاضرات وكورسات ؛ أعمل في مجال النشر الأكاديمي ؛ وهوايتي المفضلة هي التدوين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *