8 أخطاء لا تفعلها أثناء إنشاء السيرة الذاتية

السيرة الذاتية أو كما تُختصر (CV) هي بوابة دخولك للحياة العملية والمهنية، بعبارة أخرى هي طريقة تسويق لمهاراتك وخبراتك أمام كُبرى الشركات والمؤسسات، ويجب أن تعلم أن إعداد سيرة ذاتية بمستوى احترافي يضمن لك فرص أفضل في الحصول على وظيفتك المستقبلية. سنحاول في هذا المقال سرد بعض الأخطاء التي من المُمكن الوقوع فيها أثناء إنشاء السيرة الذاتية.

1- أن تمدح في نفسك

يجب ألا تضيف أية مهارات شخصية لا تمتلكها، حاول أن تكون واضحاً ودقيقاً لأقصى درجة.

2- استخدام عنوان بريد إلكتروني غير مُناسب

الأفضل والمُتعارف عليه في البريد الالكتروني الخاص بك أن يكون كالاتي ([email protected]) ؛ لا تحاول استخدام ألفاظ غير ملائمة، والأمثلة كثيرة لن نخوض في ذكرها هنا! وإذا لم تجد هذا العنوان مُتاح قم بإضافة بعض الارقام البسيطة إلى الاسم في عنوان البريد: على سبيل المثال ([email protected]).

como-hacer-un-curriculum-vitae2-600x360

3- تقديم سيرة ذاتية مُكتظة بالبيانات

حسناً … أنا كمسئول في قسم الموارد البشرية ليس لدي الوقت الكافي لأتفحّص سيرة ذاتية مُكونة من 10 صفحات! هذا ليس منطقي بالمرّة! حاول أن تنشئ سيرتك الذاتية في حدود صفحتين أو ثلاثة على الأكثر دون الدخول في أية تفاصيل فرعية قد لا تهم جهة العمل في شئ.

4- استخدام نفس السيرة الذاتية لعدة مؤسسات مختلفة

كل مؤسسة باختلاف كيانها تحتاج إلى مهارات مُعينة في الأشخاص الذين سيتم تعيينهم بداخلها؛ حاول أن تأخذ هذه النقطة بعين الاعتبار؛ وأن تعرف جيداً متطلبات كل مؤسسة.

5- استخدام وسيلة اتصال غير صحيحة أو غير مُتاحة

تأكد من صحة عناوين الاتصال الخاصة بك سواء رقم الهاتف أو عنوان البريد الالكتروني المُدونة بداخل ملف السيرة الذاتية الخاص بك.

6- عدم مُتابعة البريد الإلكتروني

قم بتفحّص رسائل البريد الوارد من آن لآخر (Inbox) وكذلك مُجلد (Spam) لأن جهة العمل التي تقدمت إليها ربما تُراسلك عن طريقه.

7- إنشاء سيرة ذاتية غير مُكتملة

يجب مراعاة النقاط الآتية عند إنشاء السيرة الذاتية الخاصة بك :
✓ الاسم كاملاً
✓ العنوان (تفصيلياً)
✓ وسائل الاتصال (رقم الجوال – رقم تليفون المنزل – البريد الإلكتروني)
✓ الموقف من التجنيد
✓ المستوى التعليمي (الجامعة – الكلية – التخصص – سنة التخرج – التقدير النهائي)
✓ اللغات التي تجيدها ومستوى إجادتك لكل منها (مبتدئ – متوسط – مُحترف)
✓ مهارات الحاسب الآلي
✓ المهارات الشخصية التي تمتلكها وتؤهلك لسوق العمل
✓ الخبرات الوظيفية السابقة [إن وُجدت]

8- إهمال المهارات الشخصية

معظم المهارات الوظيفية الخاصة بأية شركة أو مؤسسة سوف تتقنها في خلال فترة التدريب، الجانب الأهم دائماً وأبداً والذي يتطلب منك تسليط الضوء عليه أثناء كتابة السيرة الذاتبة هي المهارات الشخصية؛ مثل القدرة على التواصل مع الآخرين وكيفية عرض المعلومة وإيصالها للمُستمع بشكل جيد وإدارة الوقت وغيرها الكثير من المهارات التي تؤثر بشكل حيوي وفعال ليس فقط في عملك بل في حياتك بشكل عام.

هل هناك أخطاء أخرى قد واجهتك أثناء إنشاء سيرتك الذاتية
برجاء ذكرها عبر التعليقات …

عن admin

مؤسس محاضرات وكورسات ؛ أعمل في مجال النشر الأكاديمي ؛ وهوايتي المفضلة هي التدوين

تعليق واحد

  1. اتفق معاك تماما
    احسنت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *